top of page

المشتري يتراجع في برج الثور




بدأ كوكب المشتري في التراجع، في تزامن مع رجوع كوكب الزهرة إلي حركته الأمامية.


يشير تراجع كوكب المشتري في برج الثور مع أورانوس إلى حدث فلكي مهم.

فالتراجع هو ليس تراجع فعلي للكوكب كما سبق و اشارنا في مقالات سابقة ولكن الكوكب يبدو أنه يتحرك للخلف في مداره من منظور الأرض.

فسرعة دوران الأرض في هذا التوقيت في مدارها حول الشمس يزيد وذلك لأن المدار يأخذ الشكل الأهليجي ( البيضاوي) فتكون الأرض علي مقربة أكثر من الشمس فيبدو كما لو ان الارض سبقت الكوكب.


يمثل كوكب المشتري التوسع والنمو والوفرة والفرص، بينما يرمز أورانوس إلى التغيير والابتكار والثورة والأحداث غير المتوقعة. عندما يجتمع هذين الكوكبين معًا، يمكن أن يخلقا طاقة قوية وديناميكية تؤثر على جوانب مختلفة من الحياة.


برج الثور هو برج ترابي مرتبط بالاستقرار والممتلكات المادية والتطبيق العملي والشهوانية. وهو معروف بطبيعته الراسخة وتركيزه على العالم المادي. عندما يتراجع كوكب المشتري وأورانوس في برج الثور، يمكن أن يؤدي ذلك إلى اندماج طاقاتهما فيما يتعلق بموضوعات برج الثور هذه.


قد يشير هذا الارتباط إلى فترة من التحولات الكبيرة والتغيرات المفاجئة في المجالات المتعلقة بالتمويل والموارد والممتلكات المادية. قد تكون هناك فرص غير متوقعة للنمو المالي أو أساليب مبتكرة لإدارة الثروات والحصول عليها. يمكن أن يشير إلى وقت من التقلبات أو الاضطرابات الاقتصادية، سواء على المستوى الشخصي أو في المشهد المالي الأوسع.


على المستوى الشخصي، قد يجلب هذا التوافق الرغبة في الحرية والفردية في مجالات الاستقرار والتطبيق العملي. يمكن أن يلهمك للتحرر من المعتقدات أو الإجراءات الروتينية أو الهياكل المقيدة التي لم تعد تخدم نموك. قد يشجعك تأثير أورانوس على تبني أفكار جديدة والمخاطرة واستكشاف مناطق مجهولة.


من المهم ملاحظة أن تأثيرات عبور الكواكب تتأثر بعدة عوامل، بما في ذلك خريطة ميلاد الفرد، والمناخ الفلكي العام، وعمليات العبور الأخرى التي تحدث في نفس الوقت الواحد.

للحصول على تفسير أكثر دقة وشخصية، يوصى باستشارة مختص محترف يمكنه تحليل خريطة ميلادك الفلكية ويقدم رؤى مصممة خصيصًا لظروفك.

زور موقعنا للتعرف أكثر علي القرائات الفلكية المختلفة

25 views0 comments

Comments


Our YouTube Channel